20 مايو، 2011

كتبي العشرة... تأليفي



كتبي العشرة ... من تأليفي

23 مايو، 2010

فهارس كتبي من الكتاب الثاني الى الكتاب الخامس











فهرس كتابي الثاني
كنز الفلسفة في الحب والسعادة

www.4shared.com/document/pWqitCNa/_2__.html



فهرس كتابي الثالث –
الصراع والعنف والارهاب في الدول الغربية

http://www.4shared.com/document/t5vX0XXy/___-_______3_.html?



فهرس كتاب الرابع –
موقف الاسلام من أهم واخطر القضايا العالمية المعاصرة

www.4shared.com/document/5tV_ZtL4/_2_.html




فهرس كتابي الخامس
الارهاب الدولي ..اسبابه – اهدافه – تصنيفاته - علاجه

www.4shared.com/document/S-URvrAr/_____elphilasopha.html

موقع الفورشير مش بيفتح الان غير لما تاخد اللينك كوبي وضعه على صفحة نت جديده وحمله
وان شاء الله يعجبوكم

15 أكتوبر، 2009

عاوزة اقول حاجه ....بقلم الفيلسوفه


عاوزة اقول حاجات كتير

لكن خايفه يخونني التعبير

جوايا حاجات وحاجات

وحاجات خايفه منها بالذات

……………………………………

جوايا حاجه مش زي أي حاجه

ولكني فعلا عاوزة أقول حاجه

بس المشكله ان الحاجه مش سهله زي اى حاجه

ولكنها ممكن تؤدي لحاجه احلى واجمل من اى حاجه

بس والله انا ما عارفه ايه هى الحاجه

……………………………..

عموما هحاول ابطل التفكير فى اي حاجه

يمكن ابقى مش محتاجه أقول أي حاجه

………………………………

لكن الحاجه اللى اكيد مافيش بعدها حاجه

هي القرب من ربنا سواء كنت محتاجه او مش محتاجه لأي حاجه

لان ربنا هو اجمل حاجه

بقلم / الفيلسوفه

11 أكتوبر، 2009

أنا كنت بالنسبة لك ايه؟…..بقلم الفيلسوفه











أنا كنت بالنسبة لك ايه؟…..بقلم الفيلسوفه

كنت قلب بتخاف عليه ولا عايز تجرح فيه؟
كنت قلب مليان حب وحنان ولا مليان جرح وغدر من الزمان؟
كنت قلب يتشال على الراس ولا يستاهل ينداس؟
كنت قلب لونه ابيض وجميل ولا لون الليل الطويل ؟
كنت قلب عرفت معاه معنى الحنين ولا الآنين ؟

أنا كنت بالنسبه لك ايه؟

كنت شط رسيت عليه ولا طريق بدأت به ؟
كنت نهاية لذكرياتك ولا بداية لحياتك ؟
كنت حكاية مبهره ولا مجرد فكرة عابره ؟
كنت إنسان بترتاح معاه ولا مجرد ما تلاقي غيره تنساه ؟
كنت حد بينور لك الطريق ولا بيبعد عنك كل بريق؟
كنت إحساس هادي وبريء ولا كنت عقبة في الطريق ؟

على أي حال الآن
وبعد فترة من الزمان
عرفت المقياس اللي هقيس عليه كل إنسان
صديق ، قريب ،…….. أو أيًا كان
اخدناها حكمة من الزمان
بعد ما اتصدمنا كتير من عالم الإنسان

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
اسئلة مطروحه لكل الناس اللى في حياتك كنت بالنسبه لهم ايه وهما بالنسبه لك ايه
وهتعرف بعدها العدو من الصديق

محاوله برضو ويارب مش تكون وحشه

أوصيتك نفسي .....بقلم / الفيلسوفه













أوصيتك نفسي .....بقلم / الفيلسوفه


ـــــــــــــــــــــــــــــــــ

أوصيتك نفسي


فلا تدعني احتار

ولا تتركني حتى أصل إلى الانهيار

فلا تترك لي الاختيار

ولا تتخلى عني وتتركني وسط النار



أوصيتك نفسي

فكن رفيقي حبيبي المختار

وكن بي رءوفًا رحيمًا غفار

فكن بجانبي ولا ترحل عني مهما كان الاختيار

وكن بي حليمًا كريمًا وعلى أعدائي جبار قهار



أوصيتك نفسي


فثبت قلبي على دينك بالاختيار

وثبتني يوم العرض عليك ويوم الانتظار

فثبتني يوم لا ينفع المرء غير عمله النقي في دنيا الاختبار


أوصيتك نفسي فكن وكيلي ولا تتخلى عني يارب يا غفار


رسالة الى قلبي ....بقلم الفيلسوفه



























رسالة الى قلبي ....بقلم الفيلسوفه


يا قلبي يا موجوع .........اخرج من بين الضلوع.




.اصرخ و أتلم .......... هيجي يوم و تتعلم




ارفض وثور ...... بس أوعي يوم على الحق تجور



.ماتلومش على اللى مايستهلش .... بس أوعى تضحي باللي ما يتبدلش.




الاصيل في الزمن ده قليل ....... وانت ياقلبي لا يمكن ارضى بغيرك بديل




كل شيء راقي في زماننا نادر ....... وانت يا قلبي من النوادر




بحبك يا قلبي بحبك بجد...... لانك بجد اكتر شيء في زمننا يتحب




بحس معاك انى صافيه ونقيه ...... وبكون في دنيا غير الدنيا ديه




سامحني يا قلبي تعبتك معايا ..... لكن خلاص قربت افهم الحكاية.

مجرد تساؤلات ..... بقلم / الفيلسوفه


مجرد تساؤلات ..... بقلم / الفيلسوفه

شوفنا من الدنيا كتير واتعلمنا اكتر

بس تساؤلاتنا كل يوم بتكتر

ليه كل ما نمشي خطوه همومنا بتكبر

ليه دايما قلوبنا موجوعه من المتقدر

ليه كل ما نبتسم نخاف نتكدر

ليه دموعنا بتهون علينا

ليه بنرسم الضحكه بعيننا

ليه قلوبنا مش غالية علينا

ليه جروحنا هي اللي بتقوينا

ليه بنستنى نتجرح علشان نفوق

ليه بنستنى نقع علشان نقوم

ليه بنسكت على الهموم

لية بنظلم ليه نخون



ليه اللى شارينا بنضيعه من بين ايدينا

ليه بنجرحه ونقتله ويهون علينا

ليه اللي بيكسرنا بيكون أغلى الناس علينا

ليه بنشيله في قلوبنا وجوه عنينا

ليه بنرجع نلوم على الدنيا والناس

ليه بندور في قلوبنا على إحساس انداس

ليه دايما بنبص ورانا مهما الزمن عطانا

ليه مش بنشكر ونحمد ربنا على نعمه اللى بيها حبانا

مجرد تساؤلات مطروحه للزمن الجاي واللي فات

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

محاولة متواضعه مني يارب تعجبكم
الفيلسوفه

24 سبتمبر، 2009

طريقة عمل الخريطة الذهنية







طريقة عمل الخريطة الذهنية




ا) تجهيز البيئة والأدوات المطلوبة


- فكرة ترغب في التخطيط لها
- مكان هادئ وجلسة مريحة
- ورقة كبيرة الحجم (أكبر من A4) إذا أمكن وليس شرطاً أن تكون بيضاء اللون، يمكنك إحضار أي لون تفضله
- أقلام متعددة الأحجام والألوان والأنواع

ب) معرفة خطوات العمل، وهي:

1. ضع الورقة الكبيرة أمامك، وفي مركزها الأفقي والعمودي اكتب كلمة واحدة أو كلمتين تعبر عن الفكرة الأساسية، فمثلاً إذا كنت تنوي التخطيط لمحاضرة أو درس، فاكتب ما يعبّر عن موضوع المحاضرة في مركز الورقة تماماً.
2. حرر عقلك من القيود. كيفما تتدفق الأفكار اكتبها عبر كلمة أو كلمتين في أفرع متفرعة من الدوائر الفرعية من الفكرة. بإمكانك التوسع عبر المزيد من الأفكار الفرعية أو الأفرع الفرعية.. ضع الأفكار دون أن تحكم عليها وعلى علاقتها بما تريد، مهما بدت غير متصلة ببعضها البعض أو صعبة التطبيق يمكنك تصحيح ذلك لاحقاً ولكن لا تضع وقتاً خلال هذه الخطوة. تذكر أن العقل البشري يعمل بكفاءة في إنتاج أفكار جديدة لمدة تتراوح ما بين 5-7 دقائق فقط، لذا عليك أن تستغل تدفق الأفكار هذا بأقصى طريقة ممكنة. وهذا ينقلنا إلى النقطة الثالثة
3. استخدم الصور والرموز والكلمات المفتاحية لاختصار أكبر وقت ممكن، وانتقل إلى الفكرة التالية. اكسر القاعدة التي تقول أن عليك أن تكتب على ورقة بيضاء بحجم A4 بقلم أسود أو بقلم رصاص، استخدم ورقة كبيرة، استخدم ورقة كبيرة الحجم، ربما في حجم الورقة الكبيرةالتي يستخدمها عمال محلات الكوي لتغليف الملابس واستخدم ألواناً مختلفة، أقلاماً كبيرة، أقلاماً صغيرة، ألواناً مختلفة. كما ازداد حجم الورقة، كلما ازداد تدفق أفكارك بحرية اجعل النقطة المركزية أكثر نقطة وضوحاً وأسمَك من بقية النقاط، وكلما كانت الأفكار أبعد عن النقطة المركزية تقل سماكة الخط.
4. بعد أن تنتهي تماماً من وضع كل أفكارك (بل وحتى أفكار الآخرين إذا قاموا بمساعدتك مثلاً) في الخريطة الذهنية، أعد النظر إليها نظرة متفحصة، وقم بترتيبها.

وهكذا تكون انتهيت من إعداد الخريطة الذهنية

جـ) ما يجب وضعه في الاعتبار:

لا تتقيد بشكل محدد، يمكنك أن تخترع نظاماً شكلياً خاصاً بك، النقطة الهامة أن تكون الأفكار متصلة ببعضها البعض، متفرعة من بعضها البعض، أما كيف تتفرع أو ما هو الشكل الذي تضع فيه الأفكار المتفرعة مباشرة من الفكرة الرئيسية.
إذا كنت تخطط لتقرير في العمل، ثم خطر على بالك فجأة أن عليك أن تغسل الأطباق، فارسم فرعاً واكتب فيه (الأطباق) وانتقل للفكرة التالية. إذا لم تفعل ذلك. فإن فكرة الأطباق ستظل مكبوتة في عقلك وتدور فيه بشكل يمنعك من التركيز في الأفكار الأخرى التي لها علاقة حقيقية بالموضوع
إذا مر عقلك بحالة تجمد، وشعرتَ بتباطؤ تدفق الأفكار أو أنه لا يوجد لديك المزيد من الأفكار لتضيفها، فلا تفزع، وأبقِ يدك في حركة مستمرة، ارسم دوائر وأفرع فارغة، أو أرسم خطوطاً جديدةً على الخطوط الموجودة أصلاً، أو قم بتغيير اللون فمثل هذا يساعد على شحن طاقة المخ ويدفعه لإنتاج المزيد من الأفكار
إذا وجدتَ وأنت تكتب علاقة بين الأفرع المختلفة بشكل فوري، أو وجدتَ فكرة واحترت في الفرع الذي يجب أن تضع الفكرة تحته، فلا تعيد بناء ما كتبت، فالترتيب يبطئ تدفق أفكارك، ستقوم بترتيب الأفكار لاحقاً، يمكنك وضع علامة سريعة، وتذكر أنه يمكنك دائماً إدراج الأفكار مباشرة تحت النقطة المركزية الرئيسية دون أن تضيع الوقت في تنظيمها
العقول البشرية مختلفة عن بعضها البعض، لذا ستستغرب من اختلاف طرق التخطيط لنفس الموضوع من قبل الناس، حتى بين الإخوة أو أقرب الأصدقاء، وهذا في الواقع يجعل ما تقدمه شيئاً متجدداً وجميلاً في كل مرة
إذا اتّبعتَ هذه الخطوات، فستتمكن من كتابة خريطة ذهنية رائعة، تغطي من خلالها قدراً متكاملاً من الأفكار. وخلال شهر من المواظبة على التخطيط بهذه الطريقة، ستلاحظ أن إنتاجك يتضاعف.. لأنك الآن تخطط بشكل يعبّر عمّا تريده ويتناغم مع طبيعة الدماغ البشري

11 أغسطس، 2009

هل أنت صادق مع نفسك ومع الأخرين ؟

هل أنا صادق ( مع نفسي وفي علاقاتي ) ؟
هل أنت صادق فى كل علاقاتك ؟

هل أنت صادق فى كل ما تقول, أم تخفى أحيانا بعض الحقيقة, أو تتجاوزها أو تغطى عليها ؟
هل أنت صادق فى تعبيراتك, فى عواطفك ؟

هذه هى الأسئلة الرئيسة فى أولويات الحياة, دعونا نفكر فى الإجابة على هذه الأسئلة, بل ونحاول أن نضع خطة للوصول إلى إجابات صحيحة ومريحة عن هذه الأسئلة, ألا ترغب أن تعرف بوضوح لماذا تحيا؟ وتعرف كذلك , ماذا ستحقق فى حياتك؟ وتكون سعيد وصادق, إذا كنت تريد ذلك, فأكمل معى, أنا لا أريدكم أن تجيبوا على هذه الأسئلة الآن, هذه تجيبوها بينكم وبين أنفسكم , تراجعوها باستمرار, تقفوا عندها باستمرار, تتأملوا بها, فى كل يوم من أيام حياتكم, أنا أريدكم أن تسيروا معى فى خطوات مدرجة لإدارة الحياة وإدارة الأولويات وإدارة الذات, واريدكم أن السؤال الذى أطلب منكم الإجابة عليه, إذا كانت له إجابة واضحة اكتبوه, وإذا لم تكن له إجابة واضحة لا تستعجلوا, بل اجلسوا جلسة تأمل, وأحيانا جلسات تأمل حتى تجيبوا على السؤال وتكملوا معنا المشوار, عندها سنستطيع أن نطور حياتنا ونطور ترتيب أولوياتنا.

1- ما هو مجال عملى ؟
سأعطيك مثلا , لعله يوضح شكل هذا السؤال, مرة واحد من الشباب دخل إلى واحد من التجار الكبار , ولديه مشروع من المشاريع الخيرية, فشرح له المشروع بكل تفاصيله وبحماس شديد, وأخذ يشجع التاجر على التبرع لهذا المشروع, وقال للتاجر "أنت اللى محتاج هذا المشروع" , فاستغرب التاجر وقال لماذا ياولدى؟ قال لأن هذا يدخلك الجنة, طريقك إلى الجنة, فضحك التاجر وقال ياولدى, "هناك ألف طريق إلى الجنة غير هذا" , طبعا تبرع للمشروع, لكن نبه هذا الشاب إلى شىء, أن الله سبحانه وتعالى يسر الجنة لمن أرادها, وهناك آلاف الطرق إلى الجنة, وتعجنى كلمة قالها الإمام مالك, تدور حول رسالة جاءته من أحد العبَّاد, يقول فيها للإمام مالك "أراك انشغلت بتعليم الناس عن العبادة, فلو التفت للعبادة وانشغلت بنفسك, لعل هذا أفضل لك", فرد الإمام مالك برد عجيب, والإمام مالك هو الأعلم, خلاصته "أن الله سبحانه وزع الأرزاق, والأرزاق ليست الأموال فقط, وأنما حتى القدرات, منهم من أعطاه الله سبحانه حب العبادة, ومنهم من أعطاه الله سبحانه حب الجهاد والقدرة على الجهاد, ومن من أعطى العلم, ومنهم من أعطى المال وحب الخير للناس, وهكذا أرزاق وزعت بين الناس, وكل ميسر لما خلق له, فكما أنك تبتغى الجنة بالعبادة, أنا أبتغى الجنة بنشر العلم ", ولذا أريدك أن تسأل نفسك ما هو العمل الرئيسى الذى أمارس فيه حياتى وسيكون طريقى إلى الجنة؟ طبعا بالإضافة إلى العبادة والعمل الخيرى, وبر الوالدين وتقوى الله, اختر أى شىء, عبادة , فكر , جهاد, عمل خيرى, هندسة, طب, رياضة, فن, سياسة, اقتصاد, إدارة أعمال, علم نفس, دراسة تاريخ, دراسة جغرافيا, وعشرات المجالات, إذا التزم الإنسان فيها بشرع الله عز وجل وبالنية الصالحة, ممكن تكون طريقه إلى الجنة, وممكن الواحد يقول أنا سأخدم نفسى, أهلى , مدينتى, أمتى من خلال 5 مجالات, الدراسات تثبت أن الذى يتشتت فى مجالات كثيرة لن ينتج إنتاج فعال, أنا لا أريد عدة مجالات, وأعرف أنه يوجد أناس يستطيعون أن يعملون فى عدة مجالات, ولكن أضغط عليكم لتختاروا مجالا واحدا فقط, الذى كتب جواب خير , والذى ما كتب, مثل الانسان ماشى ولا يعرف الطريق, تخيل أنك ماشى فى طريق سفر, ووجدت إنسان ماشى وقد رأيت الشمس ساطعة عليه والعرق يتصبب منه, وتوقفت له رحمة به وسألته يأخى تحب أوصلك, فقال لامانع, وعندما سألته إلى أين يذهب, يأتيك الجواب العجيب, لا أدرى إلى أين اذهب, كيف تستطيع أن تساعد مثل ذلك الإنسان, ممكن يكون الطريق الذى يريده ورائه, وهناك كثير من الناس يسيرون فى الحياة لا يدرون بأى اتجاه يريدون أن يسيروا, لا يدرى ما هو المجال الذى يسير عليه ويحقق من خلاله ما يريد, إذا حاول الإنسان أن ينتج فى كل مكان, فى الغالب لن ينتج, وإذا لم يكن يعرف ما هو المجال , فى الغالب سيكون ضائعا, وفى المثل "من يحاول أن يفعل كل شىء , لن يتقن أى شىء", اختر يأخى مجالا واحدا, إذا لم تكن الإجابة واضحة الآن, لا بأس, ستتضح بعد إجابتك على الأسئلة التالية التى ستعين إن شاء الله على بلورة الحياة, وستعين على التأكد أن المجال الذى اخترناه هو فعلا المجال الذى يجب أن نسير فيه, لأنه الانسان ممكن يكون كتب جواب خطأ.
2- ما هى أهم المبادىء التى أعيش وفقها ؟
أن السؤال عند كثير من الناس مستغرب, كثير من الناس ما يسأل , ماذا تقصد؟ أقصد ما هى المبادىء التى تلتزم بها ؟ ما هى القيم التى تعيش بها؟ كيف تحيا حياتك؟, فإذا كنتم من هذا النوع الذى استغرب السؤال, فهذا طبيعى, رغم أن هذا السؤال بديهى إلا أن أغلب الناس ما فكروا فيه سابقا, أو جوبهوا به سابقا, اكتب 5, 10, 20 مبدأ.
هذه الأسئلة مقدمات وليست الخطوات الفعلية لإدارة الأولويات, ولو استمررت معى لنهاية البرنامج سيكون لديك خطة واضحة لترتيب حياتك, وهذا الترتيب لعله أهم ترتيب فى حياة الانسان, أهم ترتيب عندما يرتب الانسان أهدافه , أولوياته, أدواره, إنجازاته, وعطائه, ولكن لا تقلقوا إذا كانت الإجابات غير مقنعة, أو غير واضحة, لا بأس, مازلنا فى بداية الطريق.

3- ما هى أهم المشاريع التى أنجزتها فى حياتى حتى الآن؟
الانسان يحصل على الرضا الداخلى, طبعا بالإخلاص لله عز وجل أساسا, لكن أيضا بالإنجاز, الشعور أنه فعل شيئا, خدم نفسه, خدم أهله, قدم شىء للناس, قدم شىء للأمة, قدم شىء للدين, قدم شىء للحياة, , إذا الانسان أخلص وأتقن فى الأداء وأنجز سيكون راضى, أنا أريد إنجازات عالية, إنجازات عظيمة, إنجازات تترك أثرا فى الحياة , فى البشر, كما قال الشاعر "وكن رجلا إذا أتوا بعده يقولون مر وهذا الأثر", انظروا الى المتميزون فى التاريخ , انظروا الى المتميزون اليوم, هؤلاء هم الذين يصنعون الحياة , ويصنعون التاريخ , هل من يصنع الحياة والتاريخ , موظف عادى ؟ أم من يصنع الحياة والتاريخ الناس الغير عاديين , أصحاب المشاريع , أصحاب الإنجازات.
الذى لم يكتب شيئا , يشعر أن حياته عادية, لا بأس, إذا كان جزء من عمرك قد فات بلا إنجاز, أرجو أن تساهم هذه الدورة ألا يستمر العمر بدون إنجاز.

4- ماذا أحتاج من قدرات وإمكانيات للأحقق مشاريعى المستقبلية ؟ (الأدوات)
أنا مثلا أريد أن ابنى مستشفى خيرى, ولا أملك المهارة, القدرة, المال, الخبرة الفنية, لأفعل هذا, إذن سأحتاج مال, علاقات, خبرات فنية, وعى لطبيعة المشروع واحتياجاته ودراسة الجدوى, إذن السؤال ماذا احتاج لأحقق مشاريعى؟, طبعا مشاريعنا تختلف, كل واحد فينا لديه أهداف ومشاريع وطبيعة فى الحياة تختلف عن الآخر, هذه المشاريع الكبيرة, الطموحة , العالية , التى ستنفعنى وتنفع أهلى وأمتى , بل البشرية كلها, هذه المشاريع التى أطمح إليها وأتمناها, ماذا احتاج الآن حتى أصل إليها؟ سنبحث عن الأدوات, سأعطيكم أمثلة على بعض الأدوات الرئيسية, بالتأكيد كثير من المشاريع, وليس كل المشاريع, تحتاج إلى أموال, وأنا لا أملك الأموال, فيقول بعض الناس أنا أريد أن أعمل كذا وكذا , لكن ما عندى فلوس, مع ذلك اكتب وقول لو كان عندى مال, سأفعل هذه المشاريع, بعض الناس يقول أنا ليس لدى وقت كاف, لو عندى وقت أكثر لفعلت ولفعلت, إذن اكتب, لكن هناك أشياء أخرى, بعضها يحتاج إلى علاقات, أنا احتاج رخصة والرخصة محدودة فى بلد معينة, وبالتالى سأحتاج علاقات حتى يسهلوا لى هذه الرخصة, بعضها يحتاج إلى قدرات معينة, تعلم مهارات معينة, احتاج أحيانا فريق, هذا المشروع لا أستطيع أن أقوم به وحدى, وبدون هذا الفريق لا أستطيع عمله, ومشكلتى الرئيسية أننى لم أحصل هذا الفريق, هذه بعض الأمثلة للإمكانات والقدرات التى ستحتاجها لتحقق مشاريعك المستقبلية, أنا أريد أن يفكر الانسان فى طموحات كبيرة. بعض الناس لا يفكر فى طموحات بسبب العوائق , لكن افترض إنك كسرت هذه القواعد , أو قد وفر لك المال أو الوقت أو القدرات أو المواهب أو الفريق , لو تخيلت نفسك ولديك هذه الإمكانيات, هل ستتغير حياتك؟ بالتأكيد, ستتغير , ستنجز إنجاز غير عادى, إذن خليك طموح , خليك صاحب أحلام, قول أنا احتاج القضايا التالية لأكون من أصحاب العطاء والإنجازات.

5- ما هى الأعمال التى أستمتع عند القيام بها ؟
ما هى الأعمال التى عندما أعملها أكون سعيد, مسرور, مرتاح, أشعر بالمتعة؟, كثير من الناس عندما يذهب إلى العمل, يذهب وهو كاره, ويتمنى لو كان اليوم يوم عطلة, لماذا؟ لأنه كاره لشغله, يشعر أنه مغصوب على هذا العمل, رايح للعمل فقط لأجل المال, ليس لأنه محب لهذا العمل, مستمتع به, لكن مستحيل على الانسان أن يحب كل شىء, ودعونى أعطيكم مثال, من مشاكل المربين مع المراهقين, أحيانا تضغط عليه عشان يدرس, سوف تجد أنه يهمل الدرسة, ينام كثيرا ويسهر بالليل, لكن لو تأملنا سنجد أن هذا المراهق لديه أشياء يحبها, ويستمتع بعملها ويمكن يفز من النوم أو الفراش من أجل ألا تفوته, أنت كولى أمر, كمربى, لازم تعرفها, لازم تعرف ماذا يحب, وإلا لن تستطيع أن توجهه توجيه صحيح, وإلا ستضغط عليه أن يعيش فى حياة لا يحبها, لازم نحاول أن نفهم هذه المسائل, وإلا سنبوء بالفشل, حاول أن تستغل ما يحب للوصول إلى النتائج التى تريد, والتى يجب أن يعيش الإنسان وفقها, أحيانا الإنسان يضغط على نفسه , ويعمل أشياء لا يحبها ليصل الى ما يحب , أحيانا لازم أدرس وأتعب وأعمل الامتحانات صح , لماذا؟ عشان أحصل على الشهادة اللى ها تفتح لى أبواب تحقق لى أن أعمل ما أحب وأعيش فى ما أحب, ولو ما درست وتعبت الآن, يمكن ما أصل أبدا الى الحياة التى أريدها وأحبها. إذن لنسأل أنفسنا هذا السؤال, ما هى الأعمال التى استمتع عند القيام بها؟ عندنا مشكلة كبيرة فى العالم العربى, اسمها "مشكلة التعليم", ومن ضمن مشكلة التعليم, أن الإنسان ما يعطى فرصة لاستكشاف ما يحب , فى التعليم الأمريكى, عندهم نظام جميل, فى المرحلة الثانوية وخاصة على نهايتها يعطى الطالب مواد كثيرة متنوعة, إدارة , سياسة, علم نفس, .., أشكال وألوان من المواد العلمية التى هى تخصصات فى الحياة, ليس هو بحاجة إليها , لكن يسمونها "Exploratory Courses" أى "مواد استكشاف" , حتى عندما الانسان يدرسها , يشوف هل يحبها أم لا؟, عندنا بالعكس خريج الثانوية, عندما يخرج من الثانوية يحتار, لا يعرف أى تخصص يختار, واحد يقول له, روح سياسة, وواحد يقول إعلام, وواحد ثالث يقول له علاقات دولية, وواحد يقول له هندسة ميكانيكية, يبدأ يحتار فى الاختيارات, وأنا أقول للشباب الذين يسمعون هذا الكلام والذين ما قرروا تخصصهم بعد الذين , مازالوا فى المرحلة الثانوية بالذات, أقول انتبه يأبنى, انتبهى يابنتى, كل إنسان سينصحكم بما يحب هو, الذين قال لك إدارة , أو الذى قال لك علم نفس, هو يحب هذا, انتبهوا لا تسيروا وفق حياة الآخرين, اختاروا تخصص أنتم تحبونه, وهناك معيارين لاختيار التخصص, أولا لا تدرسوا شىء لا تحبوه , لأن الأنسان لن يبدع إلا إذا تخصص فيما يحب وعمل فى ما يحب, أما الشرط الثانى ادرسوا مجال يمكن أن تحصلوا فيه على عمل بعد ذلك, وإذا كان الانسان فى بداية الدراسة واكتشف إنه المجال الذى فيه لا يحبه, غيره قبل أن يفوت الأوان, وإذا اشتغل فى مجال يحبه خير, أما إذا عمل فى وظيفة بعد التخرج فى مجال لا يحبه, إذن لابد أن يعيد النظر, إذا أنا درست هندسة واكتشفت أنى لا أحبها, من الخطأ أن أكمل في هذا المجال, إذا كان جزء من حياتى قد مضى تعيسا, ليس المطلوب أن تبقى بقية حياتى تعيسة, إذن أعيدوا النظر فى التخصص, ما هى المواد التى فعلا أحببتموها, وهل تخصصك الحالى تحبه, وهل تخصصك الذى تخرجت منه فعلا تحبه, هل العمل الذى أنت فيه تستمتع به, الحياة جميلة جدا , ممتعة جدا للذى يعيش فيها صح, فى اليوم الذى أعمل فيه فقط من أجل المال وأعيش حياة أنا غير مستمتع بها , أصبح عبدا , وأبيع حريتى من أجل المال , أنا لا أبيع حريتى ولا أبيع عقلى على الإطلاق, عقلى ليس للبيع, قدراتى ليست للبيع , حريتى ليست للبيع , أنا أعمل فيما أحب, واستمتع بعملى لأنى أحبه , أما الذى يعمل من أجل المال فقط ويعيش فيما لا يحب , يعيش سجين, والذى يقول يأخى أنا مضطر, عندى عائلة وعندى أولاد ولازم أعيشهم, ولا أستطيع أن أغير, أقول له "على عينى وعلى رأسى, لكن سأعطيك مهلة 5 سنوات تغير مجال عملك, وتعمل فيما تحب, 5 سنوات لا تستطيع أن تغير فيها حياتك وتعيد بنائها من جديد, إذن أنت عاجز, لا تعجز , حاسب نفسك , حاسب قدراتك , حاسب ميولك, حاسب إنجازاتك , دائما فكر فيها , والعمل الذى لا تحبه , لا تعمل به والتخصص الذى لا تحبه لا تعمل به ."
6- ما هى من وجهة نظرى أهم نقاط قوتى ؟
كل واحد فينا لديه قدرات, لديه مزايا, ليس معقول أن يكون إنسان كله عيوب, أكيد لديه مميزات وقدرات, ونقاط قوة, ما هى؟ وأرجو أن تكون الإجابة واضحة, هذه الإجابة بينكم وبين أنفسكم, وأرجو ألا يكون هناك مجال للتواضع, ليس المطلوب تزكية النفس أمام الناس, هذه الإجابة للإنسان بينه وبين نفسه, جاوب على هذا السؤال واعرف جيدا نقاط القوة لديك, الانسان الذى لا يستطيع أن يعرف نقاط قوته , لن يستطيع أن يبنى الانجازات, مثلا الدكتور على الحمادى , يكتب, ما شاء الله كتب كثيرة , كتب أكثر من ثلاثين كتاب , يمكن وصلوا إلى أربعين أو أكثر, نسأل الله أن يبارك له فى وقته وعلمه وجهده, ويخلص له النية, ويجعل شأنه عاليا بها يوم القيامة, لأنه عرف نقطة القوة لديه فاستغلها , عرف قدراته , عرف نقاط قوته واستغلها وبنى عليها.
الفيلسوفة / هبة الله أحمد اكتب على الأقل ثلاث نقاط قوة, الذى يستطيع أن يجيب إجابة فورية خير وبركة, لكن الذى لا يستطيع , لازم يروح, يجلس , يتأمل ويفكر بعمق "من أنا؟ ما هى نقاط قوتى؟"